عودة الاتحاد العربي لكرة القدم
أ. محمد جميل عبدالقادر
ثمن الحذاء الرياضي ليس دليلاً على جودته
علاج إصابات مفصل الركبة.. بالمنظار الجراحي
أ.د. طارق عبدالعزيز
الرجاء ادخل بريدك الالكتروني حتى تصلك نشرتنا الدورية
يرصد المنتخب السوداني التأهل الي الدور ربع النهائي من خلال معانقة الفوز الاول في العرس القاري منذ ‏42‏ عاما عندما يلاقي بوركينا فاسو اليوم في الجولة الثانية، من منافسات المجموعة الثانية للنسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم.

ولم يذق المنتخب السوداني طعم الفوز منذ تغلبه علي غانا1- صفر في المباراة النهائية للنسخة التي استضافها عام1970 وتحديدا في16 فبراير.

ومنذ احراز اللقب, بلغ السودان العرس القاري4 مرات( بينها النسخة الحالية) حيث حقق5 تعادلات ومني بـ6 هزائم.
يدخل المنتخب السوداني الذي فك صيامه36 عاما عن التسجيل عندما سجل له محمد احمد بشير ثنائية في مرمي انجولا2-2 في الجولة الثانية, مباراة الغد امام حتمية كسب النقاط الثلاث لبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الاولي ايضا منذ42 عاما.

يملك المنتخب السوداني نقطة واحدة من تعادله مع انجولا وخسارة امام كوت ديفوار صفر-1, وتملك انجولا4 نقاط من فوز علي بوركينا فاسو2-1 وتعادل مع السودان وهي بحاجة الي التعادل فقط للحاق بالفيلة الي الدور المقبل.

ويمني المنتخب السوداني النفس باستغلال المعنويات المهزوزة لدي لاعبي بوركينا فاسو الذين فقدوا كل الامال في التأهل بعدما خسروا المباراتين الاوليين.

واكد مدرب السودان محمد عبدالله مازدا الذي كان عمره16 عاما عندما توج منتخب بلاده بلقبه الوحيد حتي الان عام1970, ضرورة اللعب بخطة هجومية امام بوركينا فاسو, وقال في هذا الصدد: لا مجال للخطأ, نعرف جيدا ان مصيرنا ليس بايدينا وبالتالي نحن مطالبون بتحقيق ما يتوجب علينا وهو الفوز.

وأضاف كنا قريبين من الفوز في مباراتينا الاوليين خصوصا امام انجولا, أعتقد بان مستوانا تحسن كثيرا في المباراة الثانية مقارنة بالاولي ما يعني اننا في تحسن تدريجي, وعلي هذا الاساس نبني تفاؤلنا بخصوص مباراة اليوم, لانه فضلا عن حتمية الفوز فاننا سنلعب من اجل تأكيد احقيتنا بالوجود بين الثمانية الكبار في هذه البطولة.

وتابع نعرف ايضا ان المهمة لن تكون سهلة امام بوركينا فاسو حتي وان كانت الاخيرة فقدت كل الامال في التأهل, فليس لديها ما تخسره وقد تصب جام غضبها علينا من اجل تحقيق فوز معنوي خصوصا انها اظهرت مستوي لا بأس به في مباراتيها السابقتين.
ولا تبشر الاجواء داخل المنتخب البوركيني بالتفاؤل خصوصا ان مدربه البرتغالي باولو دوارتي ابدي غضبه من الاتحاد المحلي لعدم تمكنه من قيد3 لاعبين مجنسين بينهم الكاميروني الاصل هيرفيه زينج وعبد الرزاق تراوري.

وقال دوارتي لا اعرف ما اذا كنت ساواصل مهامي مع المنتخب البوركيني ام لا. هناك منتخبات كثيرة ترغب في التعاقد معي بينها بوركينا فاسو لكنني لا ارغب في البقاء. سأعود الي بلادي وأفكر في مستقبلي. سئمت من المشاكل ذاتها في كل يوم..